منتديات قبيلة ربيع
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات قبيلة ربيع

شبكة ومنتديات قبيلة رُبيع يهتم بخبار القبيلة افراحها مناسباته كل ماهو جديدفي القبيلها ستجده هنا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 أخبـار الـريـاضة العـربيـة والعـالميـة لـ يـوم الأحـــد 1 إبريل 2012

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 25/03/2012
العمر : 21
الموقع : منتديات قبيلة ربيع العسرة

أخبـار الـريـاضة العـربيـة والعـالميـة لـ يـوم الأحـــد 1 إبريل 2012  Empty
مُساهمةموضوع: أخبـار الـريـاضة العـربيـة والعـالميـة لـ يـوم الأحـــد 1 إبريل 2012    أخبـار الـريـاضة العـربيـة والعـالميـة لـ يـوم الأحـــد 1 إبريل 2012  Emptyالأحد أبريل 01, 2012 6:31 pm

ريال يُحجِّم أوساسونا بخماسية ويصل للهدف رقم 100





سحق ريال مدريد مضيفه أوساسونا بخمسة أهداف مقابل هدف واحد، في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، معزِّزاً موقعه في قمّة الترتيب، وواضعاً حداً لنتائج أوساسونا الإيجابية في الآونة الأخيرة.
على ملعب "رينو دي نافارا" في بامبلونا، ضَرب ريال مدريد بقوة في الشوط الأول مسجَّلاً ثلاثة أهداف، ورغم البداية الهادئة للمباراة مع حذر من المتصدِّر، إلا أنه فاجأ مضيفه بهدف مباغت في الدقيقة السابعة بإمضاء الفرنسي كريم بنزيمة الذي سجَّل أجمل أهدافه بالقميص الملكي بتسديدة من لمسة واحدة وزاوية جانبية على طريقة الأسطورة الهولندية ماركو فان باستن، مستفيداً من عرضية البرتغالي كريستيانو رونالدو (7).
هذا الهدف منح ريال الثقة المطلوبة فأدار لاعبوه المباراة دون صعوبات تُذكر مع جلوس مديرهم الفني البرتغالي جوزيه مورينيو على المدرجات تنفيذاً لعقوبة اتحادية، وأضاف رونالدو ثاني الأهداف بتسديدة صاروخية من نحو 25 متراً عجز عن ردِّها الحارس أندريس مورينو (37)، وزاد الأرجنتيني غونزالو هيغواين الغلَّة بهدف ثالث (41) بتسديدة متقنة من فوق الحارس.





وفي مستهلّ الشوط الثاني اهتزت شباك الحارس إيكر كاسياس برأسية من مهاجم أوساسونا خوان مارتينيز "نينو" في الدقيقة 48، لكن الفريق المحلي لم يتمكَّن من تشكيل مزيد من الخطر في الدقائق التالية، إلى أن نجح رونالدو في استعادة صدارة هدافي المسابقة بتسجيله الثنائية والهدف الرابع لفريقه من ركلة حرة (70) واصلاً إلى الهدف رقم 37، واختتم هيغواين مهرجان الفريق المدريدي بهدف خامس بتمريرة من رونالدو أيضاً (77)، لتصل حصيلة ريال في مرمى أوساسونا هذا الموسم إلى 12 هدفاً، إذ كان قد هزمه ذهاباً في مدريد (7-1).
ونجح ريال في الوصول إلى الهدف رقم 100 في الدوري هذا الموسم، وهو رقم ملفت، خاصة وأنه سجَّل في الموسمين الماضيين 102 هدفين، في كامل مباريات الموسم، ما يعني أنه مرشّح لتسجيل رقم قياسي، كما رفع رصيده إلى 78 نقطة، بفارق 9 نقاط مؤقتاً عن مطارده برشلونة حامل اللقب في المواسم الثلاثة الماضية.
أما أوساسونا فقد بقي رصيده عند 43 نقطة في المركز السادس، وتعرَّض للخسارة الأولى بعد ست مباريات متتالية (فاز في ثلاث وتعادل مثلها)، وهي الخسارة الثانية فقط في المباريات العشر الأخيرة.
وشهدت المباراة حالتي طرد في الفريق المضيف، إذ انضم مدربه خوسيه لويس منيديلبار إلى مورينيو في مشاهدة المباراة على المدرجات بعد إبعاده من قبل الحكم لاعتراضه منذ الدقيقة 11، كما خرج مهاجمه البلجيكي البديل رولان لاما بعد إنذارين في دقيقة واحدة (90) لاعتراضه أيضاً.


غرناطة نحو الأمان وسرقسطة يُواصل الانتفاضة





حَسم غرناطة وريال سرقسطة موقعتي التنافس على الهروب من الهبوط إلى الدرجة الثانية بفوزهما خارج أرضيهما على راسينغ سانتاندير وسبورتينغ خيخون في افتتاح المرحلة، وجاء سيناريو الفوز متشابهاً إلى حد بعيد، إذ سجَّل الفريقان الفائزان أهداف الحسم في الوقت القاتل.
على ملعب "إل ساردينيرو" في سانتاندير سجَّل لاعب الوسط البرازيلي غييرمي سيكويرا هدف الفوز لغرناطة في الدقيقة 89 ليبتعد الفريق الأندلسي بفارق مقبول عن المراكز الثلاثة الأخيرة، رافعاً رصيده في المركز الرابع عشر مؤقتاً إلى 34 نقطة، تاركاً راسينغ في موقف شديد الصعوبة في المركز التاسع عشر برصيد 25 نقطة، والذي أتمَّ المباراة الثانية عشرة على التوالي، عاجزاً عن الفوز، إذ يعود آخر فوز له إلى المرحلة التاسعة عشرة على حساب أوساسونا (2- 0) في الخامس عشر من كانون الثاني/ يناير الماضي.
وفي ملعب "المولينون" وجَّه ريال سرقسطة ضربة قد تكون قاضية لمضيفه سبورتينغ خيخون بالفوز عليه (2-1)، فتبادل معه المراكز وقفز إلى المركز الثامن عشر بـ 28 نقطة، دافعاً خيخون إلى المركز الأخير بـ 25 نقطة.
وتقدَّم سرقسطة في الدقيقة 37 بهدف للبرتغالي المخضرم هيلدر بوستيغا، وعادل لخيخون لاعب وسط أوروغواي سيباستيان إيغورين (49)، وفيما كانت المباراة تتجه نحو التعادل سجَّل آنخل لافيتا هدفاً ذهبياً (90+1).
وبذلك حقَّق سرقسطة النقطة العاشرة من أصل 12 ممكنة في المباريات الأربع الأخيرة، واصلاً إلى فوزه الثالث على التوالي.





خسارة سان جيرمان وسقوط بوردو في فخ التعادل





اخفق باريس سان جيرمان في الانفراد بصدارة الدوري الفرنسي لكرة القدم يوم السبت بعد خسارته في الدقائق الاخيرة أمام نانسي 1 – 2 في المرحلة الثلاثين من الدوري.
وبدا أن سان جيرمان الذي يدربه الايطالي كارلو انشيلوتي سيخرج من المباراة بالتعادل لكن يوهان مولو أحرز هدف الفوز لنانسي صاحب الارض في الدقيقة 89.
وتقدم باكاري تراوري بهدف لنانسي في الدقيقة 18 وأدرك محمد سيسوكو التعادل لسان جيرمان في الدقيقة 50. وتجمد رصيد سان جيرمان عند 60 نقطة من 30 مباراة ليحتل المركز الثاني متأخرا بفارق الاهداف عن مونبلييه المتصدر الذي خاض 29 مباراة، ولدى نانسي 36 نقطة في المركز الحادي عشر.
وخسر سانت اتيان صاحب المركز السادس أمام ضيفه نيس 2-3، وسقط بوردو الثامن في فخ التعادل مع ضيفه ديجون الوافد الجديد 1-1 في افتتاح المرحلة.
في المباراة الاولى، سجل ماكس الان غاردل (22) وسيلفان مارشال (42) هدفي سانت اتيان الذي وقف رصيده عند 46 نقطة، وانطوني مونييه (35 و56) وفرانسوا كليرك (89) اهداف نيس الخامس عشر.
وفي الثانية، تقدم بوردو عبر بينوا تريمولينا (71 من ضربة جزاء) وكاد يخرج فائزا قبل ان يدرك توماس غيربر التعادل في الوقت بدل الضائع (90+1).
وفاز أوكسير على فالنسيان 2-0 سجلهما المغربي الاصل كمال الشافني (24) والكيني دينيس اوليتش (66)، وسوشو على بريست بهدفين للمالي موديبو مايغا (77) وسلوفان بيفا (82) مقابل لبرونو غروجي (3).
وخسر لوريان أمام ايفيان 0-1 سجله بريس دجا دجيدجيه (19).
وتختتم المرحلة غدا فيلتقي ليل حامل اللقب مع تولوز، وكاين مع اجاكسيو، ورين مع ليون، فيما تأجلت مباراة مرسيليا وصيف البطل مع مونبلييه المتصدر الى 11 نيسان/ابريل.





كاتانيا يوقف انتصارات ميلان





أوقف كاتانيا العنيد سلسلة انتصارات ضيفه متصدّر الدوري ميلان عند 4 انتصارات متتالية، بعدما أجبره على التعادل الإيجابي بهدف لمثله ضمن المرحلة الـ 30 من دوري الدرجة الأولى الإيطالي امس السبت .
وعلى الرغم من البداية القويّة لصاحب المركز السابع كاتانيا، إلا أن ميلان ردّ عليه بسرعة بعد انفراد الهولندي إيمانويلسون بحارس كاتانيا الأرجنتيني كاريزو الذي أبعد الكرة بحرفية، ومن ثم السويدي إبراهيموفيتش المنفرد الذي أرسل الكرة بأقدام الحارس.
إلا أنّ الدقيقة 34 أطلقت الأفراح لميلان الذي سجّل له الهدف الأول مهاجمه البرازيلي روبينيو بعد أن تبادل الكرة على نحو مميّز مع المتألق إبراهيموفيتش فسجّل هدفه الخامس هذا الموسم، وردّ كاتانيا بتصويبة من خارج المنطقة للأرجنتيني غوميز إلا أنّ العارضة منعت التعادل فانتهى الشوط الأول بهدف نظيف لميلان.


ميلان يضغط وكاتانيا يُعدّل


بدأ كاتانيا الذي لم يخسر منذ سبع مباريات في الدوري الشوط الثاني بنشاطٍ واضح طالباً للتعادل وهو ما تحقّق في الدقيقة 54 عن طريق مدافعه الأرجنتيني نيكولاس سبولي 57.





وفي الدقائق الثلاثين الأخيرة شعر ميلان بحرج الموقف فكثف الضغط على مستضيفه، ليبدأ سيناريو الفرص الضائعة بكرة روبينيو (64) التي أبعدها المدافع مارشيزي عن خط المرمى، فطالب لاعبو ميلان باحتسابها هدفاً بحجة تجاوزها خط المرمى، ومن ثم تأتي رأسية الفرنسي ميكسيس مدافع ميلان أنقذها كاريزو ببراعة، ومع الدقائق الأخيرة للمباراة هدّد إبراهيموفيتش مرمى كاتانيا مرتين ولكن الحارس يستمر في تألقه، فبقيت النتيجة على حالها مع كرة التشيلي سيمور التي أبعدها مدافعو ميلان في الثواني الأخيرة.
بهذه النتيجة يرتفع رصيد ميلان إلى (64) نقطة مقابل (59) ليوفنتوس الذي لعب مباراة أقل، بينما أصبح كاتانيا مهدّداً بفقدان المركز السابع 43 لصالح إنتر الذي يملك 41 نقطة مع مباراة أقل أيضاً.


بارما ينتفض على حساب لاتسيو


وفي مباراة أخرى حقّق بارما المهدّد بالهبوط نتيجة مفاجئة عندما تغلّب على ضيفه لاتسيو الثالث 51 نقطة بثلاثة أهداف مقابل هدف.
بارما الذي لم ينجح بالفوز في أيّ من مبارياته الثمانية الأخيرة افتتح التسجيل مبكِّراً برأسية الكيني ماريغا في الدقيقة 6 قبل أن يُضيف مهاجمه فلوكاري الذي سبق له اللعب للاتسيو الهدف الثاني في الدقيقة 12، وعلى الرغم من المحاولات الخطرة لبارما إلا أنّ لاتسيو تمكّن من تذليل الفارق بلاعبه البديل الأرجنتيني سكالوني الذي سدّد كرة قوية اصطدمت بقدم المدافع قبل أن تجد طريقها إلى المرمى في الدقيقة 37.





في الشوط الثاني كثّف لاتسيو هجماته على مرمى بارما وكادّ أن يحقّق التعادل أكثر من مرة إلا أنّ تسرع مهاجميه تارةً وتألّق مدافعي بارما تارةً أخرى منعاه من تحقيق مبتغاه، ليستمر بارما في أدائه المرتفع ويعزّز تقدّمه من إحدى الكرات الثابتة التي أرسلها جوفينكو للمهاجم الغير مراقب فلوكاري الذي وضعها سهلة في شباك مارشيتي في الدقيقة 71، وهو الهدف الثاني للاعب في المباراة والسادس له هذا الموسم.
ولم تنجح محاولات الفريقين بالتسجيل فيما تبقى من وقت، لتنتهي المباراة بخسارة جديدة للاتسيو "الثالثة في آخر أربع مباريات" وفوز مهم لبارما الذي اقترب أكثر من منطقة الأمان بعدما رفع رصيده إلى 35 نقطة في المركز الثالث عشر مؤقتاً بينما تجمّد رصيد لاتسيو عند الـ51 نقطة في المركز الثالث مؤقتاً أيضاً.
ويلعب غداً الأحد روما مع نوفارا، وبولونيا مع باليرمو، وإنتر ميلان مع جنوة، وليتشي مع تشيزينا، وسيينا مع أودينيزي، وكالياري مع أتالانتا، وفيورنتينا مع كييفو، بينما يلتقي في ختام المرحلة يوفنتوس مع نابولي.





تفينتي يلتحق بأياكس إلى مركز الوصافة مؤقتاً





التحق تفينتي بأياكس حامل اللقب إلى مركز الوصافة مؤقتاً عقب فوزه المريح على ضيفه رودا بـ (2- 0) ضمن الجولة 28 من الدوري الهولندي لكرة القدم.
وتمكن أصحاب الأرض من السيطرة الكاملة على أحداث المباراة، إلا أنهم لم يفلحوا في إصابة مرمى خصمهم في الشوط الأول قبل أن يتمكن المهاجم دوغلاس من فك نحس الفرص الضائعة وتوقيع أول الأهداف (55)، ومن ثم عاد زميله ويسلي فيرهوك لتأمين نتيجة اللقاء بإحراز الهدف الثاني (84).
وصعد تفينتي إلى المركز الثاني مؤقتاً صحبة أياكس برصيد 55 نقطة، في حين مكث رودا ثامناً بـ37 نقطة.





وعلى معقله "فيليبس ستاديوم"، حقق آيندهوفن فوزاً مستحقاً على حساب المتراجع فينلو بـ (2- 0).
تقدم أيندهوفن مبكراً بمهاجمه تيم ماتافز (9)، وواصل ضغطه في الشوط الثاني ليحصل في مناسبة أولى على ركلة جزاء أخفق قائد الفريق الدولي السويدي أولا تويفونن (68) في تحويلها إلى هدف الاطمئنان ، ولكن ممفيس ديباي أدرك هدف ضمان النقاط الثلاث (89).
وبهذه النتيجة قفز أبناء المدرب فيليب كوكو إلى المركز الرابع مؤقتاً برصيد 54 نقطة على بعد نقطتين من المتصدر ألكمار، بينما لا يزال فينلو يتخبط في ذيل الترتيب حيث يحتل المركز السادس عشر بـ 25 نقطة.





في إطار المرحلة ذاتها، شدد فيينورد روتردام من جهته ملاحقته لآيندهوفن الذي يشترك معه في رصيد النقاط نفسه مع تفوق الأخير بفارق الأهداف بتغلبه على بريدا بـ (3-1).
وأنهى فيينورد المهمة على الوجه الأمثل منذ الشوط الأول بعد نجاحه في إحراز ثلاثة أهداف دفعة واحدة عن طريق الدولي البلجيكي عثمان بقال (3) وروبن شاكن (32) والإيفواري سيكو سيسي (43)، في حين سجل هدف الضيوف الشرفي عمر بيرم (19).
ورفع فيينورد رصيده إلى 54 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف خلف آيندهوفين، وبقي رصيد بريدا على حاله بـ 30 نقطة في المركز الرابع عشر.





من جانبه، تمكن هيرينفين بدوره من العودة بانتصار ثمين من ملعب أوروبورغ على حساب مضيفه غرونينغن (3-1).
وسجل أهداف هيرينفين كل من المهاجم باس دوست عبر ثنائية (23 و 41) وفيكتور إلم (86)، في حين وقع الهدف الوحيد صاحب الأرض دوسان تاديتش (37).
وبهذا الانتصار يعزز هيرينفين موقعه في المركز السادس برصيد 54 نقطة بينما توقف مجموع نقاط غرونينغن عند 35 نقطة تاسعاً.

كما فاز أوتريخت على ضيفه إكسلسيور بثلاثة أهداف لمايكه فان در هورن (22 و75) وتوماس أور (89) مقابل هدفين لصامويل شاينمان (33) ورولاند إلبرغ (60).
وتستكمل مباريات المرحلة غداً الأحد بإجراء أربع مباريات حيث سيواجه نيميغين ضيفه دي غرافشاب، وفالفيك مع أدو دين هاغ، و أياكس مع هيراكليس ألميلو وأخيراً فيتيس أرنهيم الذي سيستقبل ألكمار.





سيتي ينجو من الخسارة وآرسنال يتعثَّر





نجا مانشستر سيتي من الخسارة أمام ضيفه سندرلاند، وأدرك تعادلاً متأخراً (3-3) في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ليخسر نقطتين ثمينتين في صراع الصدارة مع جاره مانشستر يونايتد حامل اللقب، والذي بإمكانه توسيع الفارق إلى خمس نقاط في حال فوزه على بلاكبيرن روفرز في ختام المرحلة يوم الاثنين.
وكان سندرلاند في طريقه إلى إلحاق الخسارة الأولى بمانشستر سيتي على أرضه هذا الموسم، والفوز عليه للمرة الأولى منذ عام 1998 عندما كانا معا في الدرجة الأولى (1-0)، عندما تقدَّم عليه (3-1) حتى الدقيقة 85 حين سجل سيتي هدفين في دقيقة واحدة، ووضع سندرلاند حداً لـ 15 فوزاً متتالياً هذا الموسم لمانشستر سيتي على ملعب الاتحاد، و20 فوزا متتالياً منذ الموسم الماضي وحرمه من استعادة الصدارة ولو مؤقتاً.
ورفع سيتي رصيده إلى 71 نقطة بفارق نقطتين خلف مانشستر يونايتد، وبدا تأثُّره مانشستر سيتي واضحاً بغياب هدَّافه الدولي الأرجنتيني سيرخيو أغويرو بسبب الإصابة.
وكاد الصربي ألكسندر كولاروف يمنح التقدم لمانشستر سيتي من ركلة حرة مباشرة بيد أن الحارس البلجيكي سيمون مينوليه أبعدها من باب المرمى (9)، وأهدر لي كاترمول فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل للضيوف، عندما تلقَّى كرة على طبق من ذهب من البنيني ستيفان سيسينيون أمام المرمى لكنه سددها بجوار القائم الأيسر للحارس جو هارت (17).
وردَّ الدولي البوسني إدين دزيكو بتسديدة قوية من داخل المنطقة أبعدها الحارس إلى ركنية (18)، ونجح سندرلاند في افتتاح التسجيل عندما تلقَّى السويدي سيباستيان لارسون كرة عند حافة المنطقة من سيسينيون فسدَّدها بذكاء بيمناه وأسكنها عن يسار الحارس جو هارت (31).





وأطلق كولاروف كرة قوية من ركلة حرة أبعدها الحارس بقبضتي يديه وتهيَّأت أمام جيمس ميلنر الذي سدَّدها بقوة ارتطمت بقدم المدافع مايكل تورنر وتحولت إلى ركنية لم تثمر (41).
وحصل مانشستر سيتي على ركلة جزاء إثر عرقلة دزيكو داخل المنطقة من قبل كريغ غاردنر فانبرى لها الدولي الإيطالي ماريو بالوتيلي بنجاح مدركاً التعادل (43)، ومنح مهاجم آرسنال السابق الدولي الدنماركي نيكلاس بندتنر التقدّم لسندرلاند من جديد، بضربة رأسية إثر تمريرة عرضية لسيسينيون فتابعها من مسافة قريبة على يسار هارت (45+4).
ودفع مانشيني بآدم جونسون مطلع الشوط الثاني مكان المدافع ميكا ريتشاردز لتعزيز الهجوم وقلب نتيجة المباراة.
لكن سندرلاند نجح في تعزيز تقدّمه من هجمة مرتدة قادها سيسينيون الذي مرر كرة خلف المدافعين إلى بندتنر الذي توغَّل داخل المنطقة ومرَّرها عرضية زاحفة إلى لارسون الذي لم يجد صعوبة في إيداعها داخل المرمى الخالي (55).
ودفع مانشيني بالدولي الأرجنتيني كارلوس تيفيز مكان الإسباني دافيد سيلفا بعد الهدف، وكاد كولاروف يقلَّص الفارق من ركلة حرة مباشرة تنازع على تنفيذها مع بالوتيلي، فمرَّت بجوار القائم الأيمن (65)، وتوغَّل تيفيز داخل المنطقة وسدَّد كرة قوية بجوار القائم الأيسر (69).
وقلَّص بالوتيلي الفارق بمجهود فردي رائع داخل المنطقة أنهاه بتسديدة قوية عانقت شباك الحارس مينوليه (85)، ثم أدرك كولاروف التعادل بتسديدة قوية زاحفة من خارج المنطقة (86)، وحاول سيتي تسجيل هدف الفوز في الدقائق الأربع من الوقت بدل الضائع دون جدوى.





وحَسم كوينز بارك رينجرز أحد مواجهات الدربي في العاصمة لندن، لمصلحته بفوزه على آرسنال (2-1) موقفاً الانتصارات المتتالية للمدفعجية والتي بلغت سبعة، ومَنح الدولي المغربي عادل تاعرابت التقدم لكوينز بارك رينجرز في الدقيقة 22، ورد آرسنال بالتعادل في الدقيقة 37 بواسطة ثيو والكوت، بيد أن الكلمة الأخيرة كانت للدولي المالي سامبا دياكيتيه الذي سجَّل هدف الفوز لكوينز بارك رينجرز في الدقيقة 66.
وتجمَّد رصيد آرسنال عند 58 نقطة في المركز الثالث مقابل 28 نقطة لكوينز بارك رينجرز الثامن عشر.





وعاد تشلسي بفوز ثمين من برمنغهام على حساب مضيفه أستون فيلا (4-2)، وتقدَّم تشلسي بهدفين لدانيال ستاريدج (9) والمدافع الدولي الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش (51)، ورد أستون فيلا بهدفين للويلزي جيمس كولينز (77) والاميركي أريك ليتشا (80)، قبل أن يمنح إيفانوفيتش التقدم للضيوف في الدقيقة 83، وختم الدولي الإسباني فرناندو توريس المهرجان في الدقيقة الأخيرة بهدف رابع، وعزَّز تشلسي موقعه في المركز الخامس برصيد 53 نقطة.





وكانت المباراة قد بدأت بموقف عاطفي، مع حالة الحزن بسبب مرض لاعب أستون فيلا البلغاري ستيليان بتروف، الذي كان حاضراً في مدرجات الملعب مع عائلته، وارتدى لاعبو الفريقين أثناء عملية الإحماء قمصاناً تحمل اسم ورقم اللاعب وعبارة تضامنية معه "تفكيرنا معك".
وكان النادي أعلن يوم أمس عن اكتشاف إصابة لاعبه بسرطان الدم الحاد، ثم أعلن اللاعب اعتزاله اللعب اليوم.





وفاز إيفرتون على وست بروميتش ألبيون بهدفين نظيفين سجلهما غاريث ماكولي (18 بالخطأ في مرمى فريقه) والنيجيري فيكتور أنيتشيبي (68).
كما تفوَّق فولهام على نوريتش سيتي بهدفين للأميركي كلينت ديمبسي (2)، والإيرلندي داميان داف (13) مقابل هدف لارون ويلبراهام (77).
وحقَّق ويغان أثلتيك التاسع عشر قبل الأخير فوزاً غالياً على ضيفه ستوك سيتي بهدفين للباراغوياني أنتولين ألكاراز (54) وفيكتور موزيس (90).





وحوَّل بولتون تخلفه أمام مضيفه وولفرهامبتون (0-1) إلى فوز (3-2)، وسجَّل مايكل كايتلي (53) وماتيو جارفيس (88) هدفي ولفرهامبتون، والبلغاري مارتن بتروف (63 من ركلة جزاء) وماركوس ألونسو (80) ومارك ديفيس (84) أهداف بولتون.
وتقام غداً الأحد مباراتان، فيلعب نيوكاسل يونايتد مع ليفربول، وتوتنهام هوتسبر مع سوانسي.






بايرن ميونيخ يقترب من الصدارة بفوزٍ خجول





حقّق بايرن ميونيخ صاحب المركز الثاني فوزاً خجولاً على مُضيفه نورمبرغ 1- صفر، وذلك امس السبت في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم التي افتتحت أمس بتعادل بوروسيا دورتموند المُتصدّر وحامل اللقب مع ضيفه شتوتغارت 4-4.
فعلى ملعب ايزي كريديت شتاديون، حسم بايرن ميونيخ الدربي البافاري بصعوبة مع نورمبرغ الذي مُنيّ بخسارته الرابعة على التوالي، بعد أن كان سقط أمام ماينتس وفولفسبورغ وشتوتغارت.
الفوز هو الرابع في المواجهات المباشرة الست الأخيرة بين الفريقين مُقابل تعادلين بنتيجة واحدة 1-1، ليرفع بايرن ميونيخ رصيده إلى 60 نقطة ويقلّص الفارق بينه وبين المُتصدّر إلى 3 نقاط.
واستعصى مرمى نورمبرغ على رُباعي هجوم بايرن ميونيخ المكوّن من الفرنسي فرانك ريبيري والهولندي أريين روبن والألمانيين ماريو غوميز، متصدر ترتيب الهدافين وتوماس مولر، على مدار الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني، انتظر بايرن ميونيخ حتى الدقيقة 69 لتسجيل الهدف الوحيد في المباراة، بعد تسديدة ريبيري التي ارتدت إلى روبن الذي أعادها إلى الشباك.
لتنتهي المباراة بهذا الهدف على الرغم من محاولات الفريقين في الدقائق العشرين الأخيرة.


خسارة مفاجئة لباير ليفركوزن


وعلى ملعبه باي أرينا، سقط باير ليفركوزن وصيف بطل الموسم الماضي أمام فرايبورغ صفر-2.
وفاجأ فرايبورغ مُضيفه بهدفٍ مُبكر من رأس يوليان شوستر الذي وضع الكرة أعلى الزاوية اليسرى "8".





وفي الشوط الثاني، عزّز فرايبورغ تقدُّمه بالهدف الثاني بعد تمريرة من الكونغولي سيدريك ماكيادي إلى دانيال كاليغيوري الذي أنهاها في مرمى بيرند لينو "60".
وفشل باير ليفركوزن في استعادة المركز الخامس من شتوتغارت وبقي خلفه بفارق الأهداف 40 نقطة.


ماينتس يصدُم فيردر بريمن


ولم يكن شريك ليفركوزن السابق فيردر بريمن أفضل حالاً، وسقط سقوطاً مدويّا على أرضه أمام ماينتس صفر-3.
وتخلّف فيردر بريمن في وقتٍ مُبكّر بهدف ساهم في صنعه أندرياس ايفانتشيتس وسجّله المجري آدم تشالاي "19".





وفي الشوط الثاني، صعّبِ ماينتس من مهمة فيردر بريمن بتسجيله الهدف الثاني إثر تمريرة من السلوفاكي رادوسلاف زابافنيك إلى الكاميروني أريك موتينغ الذي لم يتهاون في وضع الكرة داخل شباك الدولي تيم فيزه "48".
وقطع تشوبو موتينغ الطريق على أصحاب الأرض بالتعديل عندما سجّل الهدف الثالث بعد تمريرة النمساوي يوليان باومغارتلينغر، ليسدّدها الكاميروني على مرتين "74".
وفي بقية المباريات عمّق هامبورغ جراح مُضيفه كايزرسلاوترن صاحب المركز الأخير بفوزه عليه بهدف وحيد سجله مارسيل يانسن بتسديدة من داخل المنطقة "28".
وحقّق أوغسبورغ الضيف الجديد على البطولة ما يشبه المفاجأة بتغلّبه على ضيفه كولن 2-1، وسجّل لأوغسبورغ الكوري الجنوبي كوو جا-تشيول "19" واللاعب ناندو رافائيل من ضربة جزاء"45" بينما سجّل لكولن لوكاس بودولسكي "42" من ضربة جزاء أيضاً.


فولفسبورغ يدخل الصراع على المقاعد الأوروبية


وتغلّب فولفسبورغ على مضيفه هرتا برلين 4-1 ،فافتتح هرتا برلين التسجيل بمجهود فردي للمجري ليفان كوبياشفيلي "13"، وقدّم زميله المدافع كريستوف يانكر هدية للضيوف حين حاول قطع كرة فحولها بطريق الخطأ إلى داخل مرمى فريقه "29".





وأتى باتريك هيلمس بالهدف الثاني بعدما استغل كرة داخل المنطقة من الإيراني ديجاغاه وحولها بيمناه إلى الشباك "34"، وعزّز الكرواتي ماريو ماندزوكيتش بالثالث مُستفيداً من تمريرة كريستيان تراش "77"، واختتم هيلمس المهرجان بالرابع بعد عرضية من ماندزوكيتش (81).
ورفع فولفسبورغ رصيده إلى 40 نقطة في المركز الثامن متساوياً مع شتوتغارت وباير ليفركوزن وفيردر بريمن.
وتختتم المرحلة غداً الأحد فيلتقي هانوفر مع بوروسيا مونشنغلادباخ الرابع، وهوفنهايم مع شالكه الثالث.




رينجرز يحسم الصراع مع مذرويل على الوصافة



حسم رينجرز حامل اللقب الصراع مع مضيفه مذرويل على المركز الثاني بفوزه عليه 2-1 امس السبت في افتتاح المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الأسكتلندي لكرة القدم.
وافتتح الأستوني هنريك أوياما التسجيل لمذرويل في وقت مبكر (6)، ورد ستيفن ويتايكر بالتعادل في وقت مبكر أيضاً (9) قبل أن يحسم رينجرز النتيجة في الدقيقة 89 بلاعبه لي ماكالوش.
ورفع رينجرز الذي حُسمت 10 نقاط من نقاطه بسبب مشكلاته المادية وأثرت مباشرة على نتائجه بعد أن كان متصدراً رصيده إلى 60 نقطة مقابل 54 لمنافسه فيما يتصدر سلتيك الترتيب وله 75 نقطة قبل أن يستضيف غداً سانت جونستون الخامس في لقاء صعب.
وحقق دندي يونايتد فوزاً مهماً أعاده مؤقتاً إلى المركز الرابع برصيد 49 نقطة على حساب ضيفه دنفرملين الأخير بثلاثية بيضاء سجلها جون دايلي (49 و83) وسكوت روبرتسون (80).
وتغلب هارتس على ضيفه أبردين بثلاثية نظيفة أيضاً سجلها راين ماكغوان (27 من ضربة رأس) والتشيكي رودولف سكاسيل (53 و89).
وفاز سانت ميرين على كيلمارنوك بأربعة أهداف لستيفن طومسون (24 و61 من ضربة رأس و83) والهولندي ونايجل هاسيلباينك (66) مقابل هدفين لدايتر فان تورنهوت (13) ودين شيلز (89).




البرازيل تفضل اللجنة الأولمبية الدوليّة على الفيفا



ردّت وزيرة التخطيط البرازيلية ميريام بيلتشيور الجمعة بضيق على تصريحات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر في زيوريخ، طالب فيها البرازيل "بالعمل وليس بالكلام" خلال الاستعداد لاستضافة بطولة كأس العالم 2014.
وقالت الوزيرة في تصريحات صحفية بمدينة ساو باولو: "أعتقد أن البرازيل تقوم بما عليها القيام به، أُفضِّل أكثر الطريقة التي تتعامل بها اللجنة الأولمبية الدولية مع البرازيل فيما يتعلّق بأولمبياد ريو 2016".
وفي إشارة واضحة إلى بلاتر، أكّدت بيلتشيور أن اللّجنة الأولمبية الدولية عندما تبعث بممثليها إلى البلاد، فضلاً عن الإشارة إلى نقاط إيجابية وأخرى سلبية، "تعمل من أجل حل المشكلات، بدلاً أيضاً من الكلام كثيراً".
ويُعزى ردّ فعل الوزيرة إلى تصريح لبلاتر في مؤتمر صحفي عقده الجمعة في زيوريخ، عندما أوضح رئيس الفيفا بوضوح أنه قلق بشأن تأخّر استعدادات البرازيل لتنظيم المونديال.
وقال بلاتر: "ندعو البرازيل إلى مواصلة تنميتها، إنهم من يلعبون الآن، ننتظر أعمالاً وليس كلمات"، مؤكداً أنه سيجتمع مع رئيسة البرازيل ديلما روسيف كل شهرين أو ثلاثة من أجل الإشراف على تنظيم المونديال.
بدوره، اجتهد المدير التنفيذي للجنة المنظمة لمونديال البرازيل 2014، ريكاردو ترادي، لتجنّب اندلاع جدل جديد مع الفيفا ورفض التعليق على تصريحات بلاتر.
وقال ترادي: "لا يتعلق بي، كمدير للجنة المنظمة، التعليق على تصريحات لرئيس الفيفا، مهمتي هي القيام بالأمور"، مؤكداً مع ذلك أن البرازيليين سيقدِّمون "عرضاً تنظيمياً" خلال المونديال.
وشهدت العلاقات بين البرازيل والفيفا أزمة قبل أسبوعين، بعد تصريح للسكرتير العام للاتحاد الدولي جيروم فالكه أكد فيه أن البرازيل تحتاج إلى "ضربة في المقعدة" من أجل الإسراع بالاستعدادات.
حينها، وصل الأمر بالحكومة البرازيلية إلى التصريح بأنها لن تقبل فالكه كمتحدّث عن الفيفا لشؤون المونديال، لكنها لاحقاً قبلت اعتذارين رسميين قدِّما من فالكه ومن بلاتر نفسه.
وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده في زيوريخ أمس، أكد بلاتر أن تلك الأزمة قد انتهت، وأن فالكه سيعود إلى البرازيل للإشراف على الاستعدادات، وأنه يحظى بكامل دعم المنظّمين المحليين.



أليغري: "باتو في حالة ممتازة"



كشف مدرِّب ميلان الإيطالي ماسيميليانو أليغري، أن لاعب فريقه البرازيلي الكسندر باتو في حالة ممتازة، وسينظر في إمكانية مشاركته أمام برشلونة الإسباني الثلاثاء المقبل ضمن مباراة إياب الدور رُبع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
وعاد باتو (22 عاماً ) اول أمس الجمعة من الولايات المتحدة حيث خضع لفحوص طبية برفقة الفريق الطبي لميلان، في محاولة لتحديد الأسباب الكامنة وراء مشاكل إصاباته المتكرّرة خلال العامين الماضيين.
وذكر المُنسِّق الطبي للفريق جان بيار ميرسيمان في لقاء مع محطة "سكاي سبورتس" التلفزيونية أن باتو جيدٌ جداً: "أعتقد أننا وجدنا الإجابات التي كنا نبحث عنها حول إصابته، لقد أصبح لدينا فكرة أفضل عن حالته" دون أن يخوض في التفاصيل.
وسيشارك باتو في تدريبات الـ"روسونيري" حيث قال أليغري إنه سيحدد يوم الأحد (غداً) إمكانية مشاركته من عدمها في المباراة المنتظرة يوم الثلاثاء، والأمر يتوقّف على مدى جهوزيته على حد قول المدرّب، خصوصاً أن أليغري أكد أن اللاعب البرازيلي في صحة "ممتازة".
جدير بالذكر أن باتو لم يلعب سوى 11 مباراة ضمن الدوري الإيطالي هذا الموسم، وسجَّل هدفاً واحداً لفريقه، مقابل 4 مشاركات في دوري أبطال أوروبا. وكان تعرّض لتمزُّق عضلي في فخذه الأيمن ضمن مباراة فريقه مع يوفنتوس في 25 شباط/ فبراير الماضي.




المنتخب المصري يهزم تشاد ودياً



أسدل المنتخب المصري لكرة القدم الستار على معسكره في السودان بسحق نظيره التشادي بأربعة أهداف نظيفة امس السبت في المباراة الودية التي جمعت الفريقين.
وافتتح محمد صلاح التسجيل للفراعنة في الدقيقة 30 وأضاف أحمد خيري الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 41.
وقبل دقيقة واحدة على نهاية المباراة سجل أحمد حسين مدافع منتخب تشاد الهدف الثالث للمنتخب المصري عن طريق الخطأ في مرمى فريقه.
وفي الوقت البدل الضائع من المباراة اختتم مهاجم حرس الحدود أحمد حسن مكي أهداف الفراعنة.
وكان المنتخب المصري خاض مباراة يوم الخميس الماضي أمام أوغندا انتهت بفوزه بهدفين لهدف.




بتروف يعتزل اللعب بعد اكتشافه لمرضه



ذكرت تقارير إعلامية في بلغاريا امس السبت أن ستيليان بتروف، قائد المنتخب الوطني الأول لكرة القدم وأكثر لاعبي البلاد خوضاً للمباريات الدولية، قرّر إنهاء مسيرته في الملاعب بعد اكتشاف إصابته بسرطان الدم الحاد.
ونقلت صحيفة "تيما سبورت" الرياضية البلغارية عن بتروف لاعب وسط فريق أستون فيلا الإنكليزي اليوم السبت قوله: "كرة القدم انتهت، هذه هي النهاية بدأت كفاحي من أجل إنقاذ حياتي وسأقاتل لأجل ذلك".
وقال بتروف (32 عاماً) الذي شارك في 105 مباريات مع منتخب بلغاريا إنه شعر بصداعٍ غريب أثناء الشوط الأول من مباراة خسرها فيلا 3-0 أمام آرسنال يوم السبت الماضي، واقترح طبيب الفريق استبداله بين الشوطين.
وأضاف بتروف: " فقدت طاقتي في بداية الشوط الثاني وكان هذا أمراً غير معتاد بالنسبة لي لكن هكذا هي الحياة كنا نتناول القهوة في لندن قبل أسبوع والآن نتحدث عن أشياء كهذه".
وتابع: "سأقاتل، هذا مؤكد أريد أيضاً أن أشكر كل مَن ساندني من كل مكان في العالم".
كما قال طبيب المنتخب البلغاري ميخائيل إيليف: "إن بتروف سيخضع لفحوص في لندن اليوم".






العربي يشد الرحال إلى طشقند



يتوجه فريق العربي القطري صباح اليوم الأحد في رحلة خاصة إلى العاصمة الأوزبكية طشقند لمواجهة فريق باختاكور الأوزبكي ضمن منافسات الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثانية ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.
وخاض الفريق مساء يوم السبت مرانه الأخير على ملعبه قبل السفر في أجواء مليئة بالثقة والتفاؤل مع العثرتين السابقتين أمام بني ياس الإماراتي واتحاد جدة السعودي، وطلب المدرب الفرنسي بيار لوشانتر من اللاعبين الحفاظ على ثقتهم بأنفسهم والسعي وراء ما تبقى من أمل في المنافسة على بطاقة التأهل.
وأكد خليفة السادة مدير الفريق الأول بنادي العربي أن المهمة لن تكون سهلة خاصة وأن المنافس هو فريق باختاكور الذي يمتلك خبرة في المسابقات القارية ويطمح بكل قوة إلى الاستفادة من المباراة التي تقام على أرضه وحصد النقاط الثلاث.
وأضاف السادة: "تحدثنا مع اللاعبين حول أهمية هذه المباراة وتقديم كل ما لديهم من أجل الخروج بنتيجة إيجابية أمام باختاكور الذي ندرك جيداً قيمته وقيمة لاعبيه.. استعداداتنا تدور في أجواء جيدة مع أن صفوفنا ستشهد بعض حالات الغياب على غرار الثنائي عبد العزيز السليطي وناصر خلفان اللذين يعانيان من الإصابة.. نأمل أن نوفق في الخروج بنتيجة إيجابية والتشبث بالأمل في مواجهة من المتوقع أن تكون قوية للغاية".




العربي يستعيد المركز الثالث في الكويت



استعاد العربي حامل اللقب الرقم القياسي في عدد الألقاب (16 مرة) المركز الثالث بعد تغلبه على ضيفه السالمية 2-1 امس السبت في المباراة التي أقيمت دون جمهور تنفيذاً لعقوبة اتحادية بحق المضيف واختتمت بها المرحلة الثانية عشرة من بطولة الكويت لكرة القدم.
وتقدم العربي في وقت مبكر نسبياً بلاعبه فهد الرشيدي (13)، بيد أن السوري المتألق محمد زينو أدرك التعادل للسالمية (40).
ومنح المغربي محمد النجمي النقاط الثلاث لفريقه العربي بتسجيله الهدف الثاني من تسديدة بعيدة (61).
والفوز هو الثالث للعربي على التوالي بعد أن سبق له التغلب على القادسية 3-1 والشباب 2- 0 في المرحلتين السابقتين، واستعاد به المركز الثالث برصيد 18 نقطة، بينما بقي السالمية سادساً برصيد 14 نقطة.
وكانت المرحلة شهدت تعادل النصر مع القادسية سلباً، والجهراء مع الشباب 2-2 الخميس، وخسارة كاظمة أمام الكويت 1-2 الجمعة.



ديوكوفيتش للثأر من موراي



ضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول موعداً مع البريطاني أندي موراي في نهائي دورة ميامي الأميركية الدولية للرجال في كرة المضرب، ثاني دورات الماسترز (1000 نقطة) والبالغة جوائزها 9.6 ملايين دولار، بتغلبه على الأرجنتيني خوان موناكو 6-صفر و7-6 (7-5).
وهذه المرة الرابعة التي يبلغ فيها ديوكوفيتش (24 عاماً) حامل اللقب نهائي ميامي، وهو سيسعى إلى الثأر من موراي المصنف رابعاً الذي حرمه من اللقب في 2009.
وكان موراي تأهل إلى النهائي بدون أن يلعب بعد إعلان الإسباني رافايل نادال المصنف ثانياً انسحابه من نصف النهائي الأول لإصابة في الركبة اليسرى.
وكتب نادال، وصيف بطل 2005 و2008 و2011، على مدونته في موقع تويتر: "أقدم أسفي للمشجعين في ميامي والعالم، ركبتي لا تسمح لي باللعب اليوم".
وتعتبر الإصابة أمراً غير جيد بالنسبة إلى الإسباني مع افتتاح الموسم على الملاعب الترابية قبل بطولة رولان غاروس الفرنسية التي فاز بلقبها 6 مرات آخرها العام الماضي.
والتقى ديوكوفيتش مرتين هذه السنة مع موراي، ففاز الصربي في نصف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة وموراي في نصف نهائي دبي، كما أن موراي هو الوحيد إلى جانب الأميركي جون ايسنر (نصف نهائي انديان ويلز) الذي تمكن من الفوز على ديوكوفيتش منذ بداية السنة.
وحسم ديوكوفيتش الباحث عن لقبه الثالث في ميامي بعد 2007 و2011، المجموعة الأولى في مباراته مع موناكو المصنف 21 في 27 دقيقة فقط، لكنه عانى كثيراً في الثانية واحتاج لساعة و36 دقيقة كي يحسمها في الشوط الفاصل "تاي بريك".
وعلق موناكو (28 عاماً) الذي هزم الأميركيين أندي روديك وماردي فيش ليتأهل إلى نصف النهائي لثاني مرة في مسيرته في بطولات الماسترز: "المجموعة الأولى كانت لا تصدق، لعب نوفاك كمصنف أول في العالم وكانت الأمور صعبة علي. ثم في المجموعة الثانية حصل صراع قوي ليتحول نصف النهائي إلى مباراة جميلة. سأتذكر هذه الدورة طوال حياتي".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://robaiee.3oloum.com
 
أخبـار الـريـاضة العـربيـة والعـالميـة لـ يـوم الأحـــد 1 إبريل 2012
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قبيلة ربيع :: منتديات الرياضة :: منتدى الرياضة-
انتقل الى: